oliveمنذ عام 1970 دعمت مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية مئات المشاريع في فلسطين وشتّى أنحاء العالم. ومنذ أن شرعت المؤسسة بالعمل بمثابة منظّمة مساعدة إنسانية، فإنها وسّعت نطاق عملها ليشمل قطاعات التعليم، والرعاية الصحيّة، والثقافة، والمجتمع المدني. وتأمل المؤسسة من خلال برنامج الهبات ودعم المشاريع الذي تنفّذه أن تشجّع مزيدا من الفلسطينيين على تمتين مجتمعاتهم من خلال الشراكة الشخصية والفردية والعمل الخيري.

الرسالة

تتمثّل رسالة مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية في تمتين التجمّعات الفلسطينية في فلسطين وخارجها من خلال منح الهبات لغرض استحداث شبكة متينة بين الجامعات والمستشفيات وتمويل المشاريع المستهدِفة للمبادرات التي تعزّز التقدّم الثقافي، وتمكين المرأة، وتقديم الرعاية للمواطنين ذوي الحاجات الخاصة.

الرؤية

تلتزم مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية التزاما كاملاً بإحداث فرق في المجتمعات المحلية. وإذ تعمل المؤسسة بالشراكة مع المنظّمات المحلية والدولية، فهي تسعى للنهوض بمستوى الرّفاه لكل الفلسطينيين على المستويات الاجتماعية، والتعليمية، والاقتصادية، والمادية، وتسعى أيضاً لتشجيع الفلسطينيين في الخارج على الانخراط بنشاط في بناء أمّة ضمن حدودنا.

الغايات

  • دعم تنمية القطاع التعليمي في فلسطين وسائر العالم العربي،
  • دعم قطاع الرعاية الصحيّة مع إيلاء التركيز الخاص لتحسين الخدمات الطبيّة في المناطق التي تعاني من نقص في الخدمات في هذا المجال،
  • تقديم المساعدة الإنسانية المباشرة للمجموعات الأكثر حرماناً في المجتمع،
  • تطوير ودعم المشاريع التي تساعد ذوي الاحتياجات الخاصة وتعتني بهم،
  • تمكين المرأة، ولا سيّما في المجموعات السكانية المهمَّشة،
  • تكوين التحالفات الإستراتيجية المحلية على أرض الواقع مع المنظّمات غير الحكومية الدولية والمحلية الأخرى على نحو يوسّع تأثير المشروع ويزيد الفعالية،
  • ضمان مواصلة تقديم الدعم للمؤسسات والمنظّمات والأفراد على المستوى المحلي في فلسطين لمساعدتهم على الاستفادة من الاستثمار وتعزيزه،
  • واستحدث نموذج عن العمل الخيري في فلسطين يمكن انتاج نسخة مطابقة عنه للأفراد الذين يتشابهون مع مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية في التفكير من خلال مشاطرتهم الممارسات المُثلى التي تعتمدها المؤسسة وسجلها الحافل من الخبرة الناجحة في هذا المجال.