احتفل أهالي بلدية يعبد في محافظة جنين بافتتاح مدرسة أحفاد منيب رشيد المصري، وقال رئيس بلدية يعبد الدكتور سامر أبو بكر بأن بلدية يعبد خصصت قطعة الأرض من اجل أقامة هذه المدرسة التي تبرعت ببنائها مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية بتكلفة (800) ألف دولار، وأن بلدة يعبد بحاجة ماسة إلى هذه المدرسة نظرا لأعداد الطلبة المتزايدة سنويا، داعيا الجميع إلى مد يد العون للعملية التعليمية سواء في يعبد أو في كل أرجاء الوطن.

وشارك في حفل الافتتاح منيب المصري وعائلته، ورئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد، ورئيس بلدية يعبد سامر أبو بكر وأعضاء المجلس البلدي،  ونائب محافظ جنين كمال أبو الرب، ومدير تربية جنين طارق علاونة، ومدراء وممثلي المؤسسات الرسمية والأهلية، وحشد كبير من أهالي بلدة يعبد والمحافظة، وجرى الافتتاح تحت رعاية الدكتور صبري صيدم وزير التربية والتعليم العالي.

وعبر عزام الأحمد عن شكره لمنيب المصري والمؤسسة التي تحمل اسمه، على العطاء الدائم ليس فقط في محافظة جنين بل على مستوى الوطن، داعيا رجال الأعمال السير على نهج المصري الوطني والخيري في دعم مؤسسات الوطن لتمكين المواطن من العيش والصمود، وأكد الأحمد على أهمية التعاون ما بين القطاع الخاص والمجتمع المحلي من جهة والحكومة الفلسطينية من جهة أخرى من اجل رفع شأن التعليم ومؤسساته، فالحكومة كما قال الأحمد لا تستطيع وحدها أن تقوم بهذا العمل.

وعرج الأحمد أثناء كلمته على المؤتمر السابع لحركة فتح واصفا إياه بالانتصار العظيم حيث أكد المؤتمر على لُحمة وتماسك الحركة وقدرتها على مواصلة دربها وتمسكها بالثوابت الوطنية على الرغم من التحديات التي تقف أمام المشروع الوطني التحرري. مؤكدا أن حركة فتح مصممة على السير على درب الشهيد الراحل أبو عمار وكافة الشهداء القادة العظماء حتى إحقاق حقوقنا المشروعة وفي مقدمتها حق العودة وتقرير المصير وتبييض السجون وإقامة الدولة المستقلة.

من جانبه تحدث نائب محافظ محافظة جنين كمال أبو الرب عن أهمية المبادرات المجتمعية التي تنتج عملا مستداما يستفيد منه أبناء الشعب الفلسطيني، مقدما تهانيه لأهالي بلدة يعبد وعموم محافظة جنين هذا الإنجاز، شاكرا مؤسسة منيب رشيد المصري للتنمية على مساهماتها الخيرة والوطنية، كما أثنى أبو الرب على مساعي رئيس كتلة فتح البرلمانية عزام الأحمد التي ساهمت في إنجاح فكرة إقامة المدرسة، كما أشاد بعطاء منيب المصري في مختلف المجالات، ودوره الرائد في عملية التنمية، ومشاركته الواسعة في تقديم وتوفير المشاريع التي من شانها أن تعزز صمود الإنسان الفلسطيني.

بدوره أكد رئيس بلدية يعبد الدكتور سامر أبو بكر على الدور الوطني الكبير الذي يقوم به المصري، شاكرا له باسمه الشخص وباسم أهالي يعبد هذا العطاء، الكبير معلنا بأن الشارع الذي يقود إلى المدرسة سوف يطلق عليه اسم شارع منيب رشيد المصري.

وفي الكلمة التي ألقاها مدير التربية والتعليم في محافظة جنين طارق علاونه أشاد بالدور الوطني المميز لرجل الأعمال منيب المصري، وبما يقدمه من دعم وطني، وبخاصة في مجال بناء المدارس وعملية التنمية. وشدد على ضرورة النهوض بالواقع التنموي من كافة الجوانب من خلال التشبيك ما بين السلطة الوطنية والقطاع الخاص.

وفي الكلمة التي ألقاها منيب المصري في حضور أحفاده، أعرب عن سعادته الكبيرة بإنجاز هذه المدرسة وقدم شكره لأهالي بلدة يعبد ومحافظة جنين بشكل عام على هذا الاستقبال المميز.

وتطرق المصري إلى أهمية وضرورة وحتمية إنهاء الانقسام ودحر الاحتلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967، بعاصمتها القدس الشرقية وعودة اللاجئين وفق القرار 194.

dsc_0512 dsc_0468 dsc_0512 dsc_0601 dsc_0630